الإباحية ضارة وليست مجرد خيال

قطعت الإباحية شوطا طويلا منذ زمن اليونانيين؛ بحيث أن إمكانية الدخول كمجهول وسهولة الوصول إلى المواد الإباحية أدى إلى وجود مستهلك غير واعٍ بالإضافة إلى سوق مشبّعة من المواد الإباحية.

بسبب هذه التحديات تمكن مصورو الإباحية من عمل حسابات بنكية ضخمة من خلال تصوير الناس وبشكل رئيسي النساء؛ بحيث يتم تعريضهن بشكل متزايد لأفعال جنسية مهينة وخطيرة. والموزعون الثانويين يحصلون على الأرباح بإغلاق أعينهم عن حقيقة أن هذه الفيديوهات التي يتم توزيعها على منصاتهم هي النتيجة النهائية لإحدى عمليات الابتزاز أو الإكراه أو التهديد أو الاغتصاب أو الاعتداء على الأطفال.

العنف في الإباحية الشائعة

الممارسات الجنسية القاسية وغير السوية أصبحت الأساس الذي تقوم عليه المشاهد الإباحية، ما كان على الهامش سابقا أصبح اليوم أساسيًا ورئيسيًّا، ما كان القمة أصبح اليوم هو الشائع والرئيسي.

 الكمية الهائلة والشائعة  من العنف الجنسي الحقيقي غير الخاضع للرقابة أو الموافقة ولا يراعي العمر بالإضافة للتعذيب مثل وضع الثقوب أو الإيهام بالغرق، تعني أن هناك شخصًا – سواء أكان مدفوعًا له أم لا – تعرَّض لسوء المعاملة؛  لخلق أكثر الطرق حميمية من أجل تسليتك. خلال كل هذا فإن مصوري الإباحية  يمزحون حول الصناعة الجديدة التي أصبح متعارف عليها في قسم العناية الطارئة.

معظم الإباحية المتعارف عليها تم وصف العنف الواقعي فيها بمعدلات تُنذر بالخطر، هذا طبعا بالحديث عن أقل شيء مشترك بين هذه الإباحية المتعارف عليها، وبالتالي أقل شيء مشترك بينها يتم الاعتراض عليه.(إذا أردت تعريف العنف بالنسبة إليك؛ فإنه أي تصرف مقصود يُسبب أذًى جسديًّا أو نفسيًّا للشخص نفسه أو لغيره.)

بعد تحليل 304 من المشاهد الإباحية المشهورة فإنها كشفت عن 88% من أنواع العنف، على سبيل المثال لا الحصر: الخنق والضرب. إذا فكرت مباشرة بأنه “ليس سيئا جدا” فهذا يُوضح كيف أن الاعتداءات الجنسية انتشرت وأصبحت أمر اعتياديًّا. أكثر من نصف المشاهد تقريبا احتوت على اعتداءات لفظية بحيث أن كلمات بذيئة سبقت الاسم الشخصي. وطبعا كما هو متوقَّع فإنَّ الجناة كان معظمهم من الرجال، وكان ما نسبته (94%) من المستهدفين هم من النساء.

في المقابل، خلص “McKee (2005)” إلى أن “فقط” (2%) من الفيديوهات الشائعة يمكن وصفها بالعنف بعد استبعاد الفيديوهات التي يكون فيها العنف خارج إطار المتعة للشخص المستهدف.

ولكن هذه الدراسة فشلت أن تأخذ في عين الاعتبار أن التظاهر بالمتعة لكل شيء يتم فعله بالممثلة الإباحية هو جزء من متطلبات العمل، وهو العامل الذي يحدد إذا كانت ستحصل على أجرها بعد تصوير يوم عمل شاق، وتستمر بالتالي في تأمين مستقبلها. 

في أكثر فيديوهات الإباحية شيوعا، فإن 95% من النساء تتحنَّط في ابتسامة أو تتظاهر باللامبالاة الشديدة؛ لتعطي انطباعًا أن العنف الجنسي والاعتداء الجسدي الذي تتعرّضن له هو أمر عادي وطبيعي.

“قمت بإخبارهم بالتوقف ولكنَّهم لم يفعلوا حتى بدأتُ بالبكاء، وأفسدت المشهد” ( ممثلة إباحية سابقة)

“هذا التصوير التوافقي للعنف يبدو مقلقا، حيث إننا نخاطر بجعل العنف الحقيقي تجاه المرأة غير مرئي” (ملاحظات كاتب الدراسة)

واحد من أكثر الأمور إزعاجا فيما يتعلق بالإباحية في العصر الحديث هي الطريقة التي تسفّه فيها العنف وتجعله أمرا طبيعيًّا وكأنه أمر يتطلب التظاهر بالمتعة. (طبعا هناك بعض الأنواع التي تكون فيها المعاناة الظاهرة للمرأة هي المطلوبة)

هذا -أي التظاهر بالاستمتاع بالعنف- يجعل من الصعب الجدال مع المراهقين أو الأشخاص قليلي الخبرة في علم تشريح الأنثى أو العلم النفسي للإنسان، أو أولئك الذين يميلون للاستمتاع بالأفعال الجنسية المنحطّة والخطيرة -لا داعي لذكر الأمثلة.- بالنهاية لقد رأوا الإثبات.

هذا الاقتباس بالأسفل، حول كيف يمكن للدماغ أن يقوم بتخزين الذكريات المتسلسلة حيث تم استخدامها من علاقة يقوم فيها طفل بالتظاهر بالاستمتاع من أحد أفلام إباحية الاعتداء على الأطفال، على أية حال تم تطبيقها بشكل مماثل تماما للعنف لأشخاص بالغين. إنه يوضح خطر تصوّر أن المرأة “تستمع” بالإساءة:

الصورة هي عبارة عن حدث، لأنك تستطيع أن تراها. وعندما يقع بصرك عليها فإنه لا يقع كرأي يُمكن الأخذ به، لكنه يقع كأمر حدث فعلا. وبالتالي يتم تخزينه في دماغك مثل أي شيء حدث مؤخَّرا. وبالتالي فإنك لا تتحدّى هذه الصور أو تحاول منع حدوثها. ولا تقول: ” هذا غير حقيقي”. فأنت قد رأيتها فعلا. 

إن المحتوى الإباحي الذي يتمّ عرضه يتمُّ التنبّؤ به من قِبل مستهلك فاقد للإحساس والمشاعر، ويتم إخراجه من قبل أشخاص يستمتعون بالتعذيب ويمتلؤون بالحقد تجاه المرأة، بالإضافة إلى السوق التنافسي التي يكون من الصعب أن يبقى الإنسان واقفا بكرامته، وليس النساء مَن يتمنّون هذا العنف والإساءة على المنصات.

الأفلام الإباحية لا تشجع فقط على العنف الجنسي ولكن في كثير من الحالات هي عنف جنسي حقيقي.

الإباحية ضارة وليست مجرد خيال عندما يصبح الأمر جديًّا. الاعتداءات حقيقية، الجوانب الخيالية فيها  هي أن النساء و المراهقين تحت السن القانوني والأطفال لا يعشقون شيئا أكثر من الإساءة والعنف الجنسي والانحطاط والخضوع الجنسي بشكل مستمر.

الأطفال والجنس  في الأفلام الإباحية

من خلال مجموعة من الفيديوهات الشائعة في سنة 2005، كان هناك ستة فيديوهات تشجع على الجنس مع الأطفال، وتدعم ذلك باستخدام البالغين للملابس المدرسية للفتيات أو ربطة شعر ذيل حصان أو تقويم الأسنان. كانت دائما التعليقات أن هؤلاء المراهقين هم أصغر من سن الرشد.

أكبر المواقع الإباحية المعروفة حاليا لم تكن موجودة في 2005، ولكن عند إطلاق برنامج “مراجعة عام” فإن البحث الذي يبدأ بكلمة “مراهق” تصدر ولمدة ستة سنوات متتالية، وحتى إنه أصبح له فئة خاصة به. في 2019، “مراهق” كانت غائبة بشكل واضح، من الممكن أنه بسبب أنها أصبحت منتشرة بشكل واسع بحيث أن المرء ليس بحاجة لأن يبحث عنها أصلا. (طبعا كلمة”مراهق” من أكثر كلمات البحث المزعجة التي تصدّرت مواقع الإباحية)

في الولايات  المتحدة، عام 2002 تم إلغاء القيود على تصوير الفتيات صغيرات المظهر، مما يسهل عمل  الأفلام الإباحية التي تستخدم الأطفال للجنس من أجل متعة البالغين. كما في 2018، تم إعفاء الموزعين الثانويين في مواقع الاستضافة للممثلين من تسجيل أعمار الممثلين. بحيث اعتبرت حماية الأطفال أمرًا مرهقًا جدا وأقل أهمية بكثير من هوامش الربح لهذه الصناعة.

التمكن من إنتاج الأفلام الإباحية من قبل الشركات الرخيصة والتي تقع فيما وراء البحار، واستخدام البنات صغيرات المظهر دون أي إثبات للعمر وبالتالي الإفلات من العقاب فإنه يعد نصرا لأولئك الذين يريدون الربح من العنف الجنسي للأطفال.

الاغتصاب وسفاح الأقارب في المواد الإباحية.

إن المواقع التي تعرض الإباحية حذرة بما يكفي بحيث إذا قمت بالبحث باستخدام المصطلح (اغتصاب) فإنك لن تحصل على أي نتائج، ولكن المحتوى يمكن أن تجده تحت مسميات مختلفة أخرى.

عادة ما يقوم الجناة باستخدام الإباحية لكي يسيطروا على ضحاياهم والتأكيد لهم أن هذا الاعتداء أمر “طبيعي”. وسفاح الأقارب هو أنسب شيء لهذه المهمة.

لماذا لا تعتبر أي من أشكال الأذى هذه مناسبة كوسيلة للاستمتاع بالأخذ بعين الاعتبار الألم الذي تسببه للضحايا على مدى حياتهم؟

الموافقة على الإباحية ليست بهذه البساطة، أو يمكن الحصول عليها بشكل دائم وشامل بحيث يمكنك شراؤها، وليست الإباحية دائما بالتراضي.

إذا كنت تعتقد أن النعمة التي يمكن أن تنقذ الإباحية هي أن بعض الناس قد يوافقون على الظهور فيها، فإني أتمنى أن أعرف: هل الإباحية التي تشاهدها -حتى تلك غير الحقيقية- تكون بالتراضي؟ وهل لديك الإمكانية لتخبرنا في حال لم تكن؟

على أي موقع إباحي يمكنك أن تجد أمثلة نموذجية لما تبحث عنه مثل :”مراهق يفقد وعيه”، “مراهق يتم تدميره”، “مراهق يبكي ويتم ضربه في الأرجاء- هذه هي العناوين الرئيسية للفئة الشائعة “مراهق”، ويتبع لها الفئة الفرعية”المراهق العاجز”. إذا كنت توافق وترجو أن يستمر مثل هذا النوع من الإباحية لأن المشارك يبلغ من العمر 18 سنة وقد تم الدفع له، فعليك العلم أن هذه هي العناوين التي تم استخدامها لتصوير فيلم إساءة لضحية اغتصاب تبلغ من العمر 14 سنة.

عندما لا تستطيع التمييز بين مواد  الإباحية ومواد إساءة المعاملة للأطفال هل من الممكن أن يكون هناك مشكلة مع الأخير (أي إساءة معاملة الأطفال.)؟ عندما تقوم بالبحث عن “مواد تتعلق بالإباحية والأطفال” في متصفح البحث الخاص بك وتحصل على نتائج تتعلق بأخبار عن الموضوع والنصف الآخر عبارة عن روابط لمواقع إباحية فمن الواضح أن الأمور ذهبت بعيدًا.

لقد تم إزالة فيديوهات (ر. ك.) بعد 48 ساعة من مراسلتها للمواقع الإباحي الذي قام بالنشر باستخدام الحساب الخاص بمحاميها، بدلا من ستة أشهر من المرافعة والتي لن تجد أذانًا صاغية، لم تكن لتحصل على العدالة على أية حال، حتى الاغتصاب الوحشي لطفل فاقد للوعي قد يكون بالنسبة للبعض “بالتراضي”، من المتعارف عليه أن على ضحايا الاغتصاب أن يثبتوا أن لديهم إصابات جسدية خطيرة، وحتى هذا لم يعد كافيا الآن.

الملايين من الرجال شاهدوا الستة فيديوهات حول الاعتداء علي. […]. صناعة الإباحية جعلت عملية اغتصابي لم تنته في تلك الليلة الفظيعة، ومخاوفي لم تتوقف هناك فقط – سرعان ما أصبحت واقعا. بسبب صناعة الإباحية، تم مضايقتي ومطاردتي وتهديدي، والكثير الكثير لعدة سنوات بعد أن تم مهاجمتي. لقد تمت ملاحقتي عدة مرات وأنا أمشي، تم البصق عليَّ، ولمسي ضد إرادتي- من أشخاص غرباء تماما بالنسبة إليَّ، وأيضا أولاد ورجال ناضجين أعرفهم” (ممثلة إباحية سابقة) .

هذه الفيديوهات، والكثير مثلها تم وضعها على موقع إباحي مشهور والذي لا يتطلب عمرًا أو موافقة ولا حتى إثباتًا للهوية، ويستخدم صورًا حقيقة. حتى لا تحدد عمرًا للمشاهدين- وكان استهداف الشباب الصغار هو شعارهم.

أحد أكثر المواقع الإباحية المشهورة حيث يمتلك مديرها نفسه عدة مواقع أخرى، وهو سعيد بالاستمرار بعرض فيديوهات من مواقع يتم محاكمتها بتهمة الاتّجار غير المشروع. الربح بأي شكل هو الشعار الآخر لهذه الصناعة. ( هل عليّ الاعتقاد أن المواقع جميعها نفس الشيء على الإطلاق؟ فأنا أركز على الشركة التي تقوم بالتلاعب)

عندما قامت مجلة الصنداي تايمز بالبحث، فقد وجدوا دزينات من فيديوهات اغتصاب الأطفال على ذات الموقع في عدة دقائق. صناعة الإباحية لا تغذي فقط مواد الاتجار بالبشر وإساءة المعاملة للأطفال، ولكنّها بالمحصلة تشبع الاستغلال الجنسي حيث أن نصف ضحايا تجارة الرقيق من أجل الجنس الذين جاؤوا في أحد التقارير المعروفة تم تصويرهم. أين تعتقد أن فيديوهات كهذه يمكن أن يتم تحميلها إذا لم  يكن هناك منصات تتيح الدفع في مقابل زيادة العائدات من الإعلانات.

المراوغة للحصول على الموافقة من أجل الإباحية

بالرغم من أن الكثير من النساء يوافقن على الظهور في الأفلام الإباحية، إلا أنه في الحقيقة الكثير منهن خصوصا اللواتي تقاعدن فإنهن يعترضن على هذه الصناعة. أفاد بعض العاملين سابقا في هذه الصناعة أنه تم اغتصابهم في مكان الإعداد ، لقد كان يتم تجاهل التراجع عن الموافقة نتيجة تصرف جنسي خارج عن الحدود المقبولة أو التعرّض لمستوى غير متوقع من الوحشية،  من قبل أولئك الذين يهتمون بالربح والحصول على المتعة فقط .

باعتبار موافقة النساء فإن البعض  منهن تم إجبارهن للدخول في هذه الصناعة، البعض وافق فقط على بعض الأفعال الجنسية، كانوا تعرضوا لها أصلا، بينما البعض تعرّضن لوحشية غير مسبوقة من أجل الاستمرار بالعمل دون خسارة الأجرة اليومية أو الحجوزات الأخرى للممثل.

“لدي علامات دائمة في جسمي. كل الذي فعلته أنني قمت بالتوقيع، ولم أتوقع الوحشية الكبيرة التي كانت على وشك أن تحصل حتى كنت أصبحت فيها”

“لقد كانت قذرة ومقرفة،” هكذا قالت حول تجربتها الأولى. ” بمجرد أن قلت: نعم، وتجاوزت الأمر .. حتى شعرت أني عاهرة كاملة.” لقد استمروا في الأمر، بالرغم من التهابات المثانة وفقدان السيطرة على الحوض” 

“لقد تم الاستمرار بخنقي وضربي. وكنت غاضبة حقا ولكنهم لم يتوقفوا عن التصوير”

“الممثل الذكر كان لديه كره للنساء بشكل طبيعي، باستخدام الشعور لطالما كان معروفا أنه كان أكثر وحشية مما يحتاج الأمر. لقد وافقت على أداء المشهد معتقدة أنه سيكون فيه القليل من الضرب مثل الضرب بقبضته على الرأس. ولكن إذا لاحظت فقد ارتدى خاتمه الذهبي الصلب كل الوقت واستمر بالضرب به”

“عدة أسابيع لاحقا قمت بالطيران إلى نيويورك من أجل “مشهد إباحي”. ولكن العميل لم يعطِ أي تفاصيل عن المشهد، ولكنه ركز فقط على النقود. لقد تم ضربي، وحصلت على ضربة على عيني وأصبحت سوداء، وكما تم الاعتداء عليَّ، ولم يكن مسموح لي بإنهاء المشهد إلا إذا وافقتُ على الخصم من الدفعة”

“لقد أخبرني أن عليَّ أن أقوم بأعمال لا أريدها وتؤذيني، وفي حال أخبرته أنني لا أريد أو لا أستطيع فإنه يريد أن يحاسبني على ذلك، ويلغي أية حجوزات أخرى؛ لأنني هكذا أسيء لوكالته”.

إن المخاطر المباشرة والحقيقية ليقوم الإنسان بجرح نفسه أو إيذائها مقابل حافز مادي واضحة، ولكنها غير منطقية. إن النتيجة النهائية للإباحية والعنف على الأطفال في الوقت الحاضر هي فيديو عنف أو انحطاط بسبب الإجبار أو حتى لو كان بالتراضي- بالنهاية هل هذه الأفعال أخلاقية؟ 

لو كان هناك شخص على استعداد أن يقوم ببيع كليته؛ لأنه يحتاج إلى المال،  هل على ” أعمال الكسب السريع” أن تربح على حساب فشل المجتمع في تأمين ضحايا الفقر والأشخاص المعرضين للخطر؟ هل على رجال الأعمال أن يكسبوا من تعذيب النساء، كما هو الحال اليوم؟   

باعتبار التالي هل من المقبول  الموافقة على التعرض للإساءة من أجل المال؟ 

“انت لا تريد أن يعتقد الناس أنك ضعيف عندما تكون تعمل في الإباحية؛ فبالتالي تقوم بالتمثيل أنك تحب هذا العمل، وتحب الأمور القاسية، وتحب أن يتم انتهاكك ومناداتك بأسماء مهينة. ولكنها مجموعة متكاملة من الكذب. الناس تقوم بالإباحية؛ لأنها بحاجة للمال، ومعظمهم ليس لديهم تعليم أو خيارات” (ممثلة إباحية سابقة)

هنالك الكثير من الناس ممن يعانون من الفقر المدقع في العالم. إذا كانت الموافقة هي كل ما تحتاج إليه لتحديد إذا ما كان عملا ما أخلاقيا عندها تستطيع قتل امرأة بوحشية مقابل المال طالما يستمتع الرجال بالاستمناء عليها؟ طالما أنها موافقة وهناك كاميرا تعمل؟ وقبل أن تقول: إن هذا سخيف، تذكَّر أن هناك أشخاصًا قد يقومون بالانتحار أمام حركة المرور، وبالتالي فإن عائلاتهم ستحصل على دفعة التأمين.  

حقيقة أن الناس توافق على الإباحية ويتم الدفع لهم، تبدو مقنعة كحقيقة أننا يجب أن نكون مع المصانع الاستغلالية في الصين، والتي تقوم بحبس النساء في المصنع وتجعلهن يعملن خمس عشرة ساعة في اليوم، ثم يتعرّض المصنع للحريق ويموتون كلهم. نعم لقد كانوا موافقين وتم الدفع لهم، ولكن هذا غير كافٍ لأؤيّده، وبالتالي فإن هذا النقاش لا يمكننا الحديث عنه. -عالم  باللغويات والسلوكيات وفيلسوف نعوم تشومسكي.

الرجال الذين ازداد استخدامهم للإباحية فإن لهم وجهات نظر تحمل العدائية وعدم المساواة ضد المرأة.  

إن الزيادة في استخدام المواد الإباحية في الماضي تنبّأت بالعدائية وعدم المساواة تجاه المرأة من قِبل الرجال. ووجدت نفس الدراسة أن التعرُّض التجريبي لمواد إباحية غير عنيفة قد تقود إلى الاعتداء الجنسي بين الرجال والنساء غير المتوافقين.

حتى مواد الإباحية غير العنيفة تُؤثر في إدراك تقبّل الاغتصاب والعنف ضد النساء

قامت دراسة مكتبية بتعريض الرجال إلى ما يقارب الخمس ساعات للإباحية خلال دورة لمدة ستة أسابيع ( وهذا يعتبر كمية هائلة) قادتهم هذه التجربة ليصبحوا أقل حساسية تجاه العنف الجنسي. كما أنهم اعتنقوا وجهات نظر تسخّف الاغتصاب أو تقره بمعدلات أكبر بكثير من مجموعة التحكيم.

استخدمت هذه التجربة الإباحية غير العنيفة، حيث أنها ممكنة بالرجوع للثمانينات، مثل إيجاد مجموعة من الشباب يكونون مبتدئين بما يتعلق بالإباحية.

سواء كانت عنيفة أو غير عنيفة، فإن الإباحية تقوم بتشييء المرأة وعدم اعتبارها كإنسان، حيث يصبح من الصعب للرجال أن يتعاطفوا معها كما يتعاطفون مع الإنسانية بشكل عام، يستعرضونها كأداة يمكن أن يشبعوا به رغبتهم فقط. بالمثل، فإن هذا التحليل وجد الرابط بين استهلاك الإباحية عند الرجال (بالأخص التي تحتوي على العنف ولكن تشمل أيضا غير العنيفة) ووجهات النظر الداعمة للعنف ضد المرأة.

الاغتصاب ازداد منذ تحرير القيود على  قوانين الإباحية.

خلال عقد من تحرير القيود على قوانين الإباحية فإن تقارير الاغتصاب ارتفعت بنسبة 139% في المملكة المتحدة، 94% في إنجلترا،160% في أستراليا، و 107% في نيوزيلندا. في نفس الفترة الزمنية، بينما في الدول التي ظلت فيها قوانين الفحش صارمة فإن تقارير الاغتصاب كانت أقل بكثير وحتى أنها تناقصت.  

“الإباحية ترتفع، الاغتصاب يقل” هذا هو عكاز المؤيد للإباحية، وهو تعبير أطلقة D’Amato (2006)  بالاعتماد على البيانات في الفترة (1973-2003)، على أية حال بعد التصحيح بالعد الدقيق لوحظ الاتجاه المعاكس: معدلات الاغتصاب في أمريكا كانت قد ازدادت في هذه الفترة.

إن “التناقص” لم يكن سوى خديعة حيث إنه ما يقرب 22% من أقسام الشرطة على مستوى الدولة كانت تعتبر على الأقل حالات الاغتصاب القهري كنتيجة للعدائية تجاه الضحية أو بدافع النجاح في القتال ضد الجرائم. وبالتالي فإن تقارير الاغتصاب لهذه الحالات تم إهمالها باعتبارها “لا أساس لها” دون تحقيق أو إعادة تصنيف أو لم تسجل أصلا.

على عكس جرائم القتل، الاعتداء، السطو، السرقة، وسرقة السيارات- هل اعتقد D’Amato أن الفتيات اللاتي يتم جلدهن في فيديوهات الإباحية يفرقونا عن هؤلاء المجرمين والقتلة؟-الاغتصاب لم يتناقص منذ بداية التسعينات كما لم يكن هناك تزايد حاد منذ 2010 ( كما هو موضح في الرسم على اليسار). بدلا من ذلك كان هناك زيادة خطيرة وعالية في تقارير الاغتصاب بعد تحرير قوانين الإباحية في 1964 ( الرسم البياني على اليمين، انظر الخطوط الصلبة).  

ليس فقط الاغتصاب تزايد، ولكن كما لوحظ في أستراليا، لقد غيّرت الإباحية من طبيعة الإهانة، وخصوصًا فيما يتعلق في تزايد الاعتداءات الجنسية والاغتصاب وخصوصا للفتيات بعمر 13 و 14. 

وهذا يدعونا لتذكر حقيقة واقعية: أن الزيادة الضخمة للاغتصاب لا يتم تثبيتها في مغافر الشرطة كما هو موضح في الرسم في الأسفل. التقارير الشخصية المتعلقة في الاعتداءات الجنسية ( وتشتمل الاغتصاب بنسبة 36%) تضاعفت أكثر بين عامي 2017 و2018 في الولايات المتحدة. وفي نفس الوقت تبليغ الشرطة تناقص بنسبة 40% إلى 25%.

الإباحية هي واحدة من أقوى المؤشرات على الاغتصاب والجنس القسري. 

في دراسة طولية حديثة للشباب الأمريكي، بعد التحكم في عدد من العوامل تم العثور على أن التعرض  للاعتداء من قِبل أزاوج الآباء والتعرُّض الحالي للإباحية العنيفة -كلاهما يمثلان أسبابًا رئيسية للعنف بين الأفراد- لقد كانوا أحد أقوى المؤشّرات للعنف الجنسي، ويشتمل الاغتصاب والجنس القسري. للتوضيح، فإن تصميم الدراسة يعني أن العنف حصل بعد استخدام الإباحية.  

بعد تحليل 22 دراسة من 7 دول مختلفة تم التوصل إلى أن استهلاك الإباحية مرتبط بالعنف الجنسي، سواء اللفظي (مثل ممارسة الضغط من أجل الجنس من خلال جدال أو التهديد لإنهاء علاقة) والجسدي (وذلك باستخدام القوة). 

ثـــــقـــــــــــل الأدلــــــــــــــــة

“هناك أكثر من مئة دراسة تظهر أن استخدام الإباحية هو الرابط والسبب ( يظهر ذلك عبر دراسات تجريبية) لمدى واسع من السلوكيات العنيفة. أكثر من 50  دراسة وجدت رابط  قوي بين الإباحية والاعتداءات الجنسية، أن النتائج هي نفسها في الدراسات الارتباطية والمقطعية والتجريبية والطولية: يرتبط استخدام المواد الإباحية وأعمال العدوان الجنسي ارتباطًا مباشرًا.” -لينك

هل هذا يعني أن كل رجل يشاهد الإباحية لا بد أن يقوم بالاغتصاب؟ لا، مثلما لا نستطيع استخدام حقيقة أن كل شخص يقوم بالتدخين لا بد أن يصاب بسرطان الرئتين كسبب للآثار الضارة للتدخين.

كيف تقوم الإباحية بزيادة خطر ارتكاب جريمة الاغتصاب؟

أحد الخبراء النفسيين بعد أن قام بتحليل وتلخيص البيانات المتوفّرة أخبرنا التالي عن العلاقة بين الإباحية والاغتصاب: “الإباحية تقوم بالتالي:

  1. تهيئ بعض الذكور ليرغبوا في اغتصاب النساء، وتزيد من حدة الأمر عند الذكور الذين يفعلون ذلك أصلا.
  2. تقلل من الإدراك الداخلي عند بعض الذكور ليتمكنوا من التصرف ضد رغبتهم في الاغتصاب.
  3. تقوض من الإدراك الاجتماعي عند بعض الذكور للتصرف ضد رغبتهم في الاغتصاب. ــــــــ لينك

الإباحية تقود إلى انعدام الحساسية والبحث عن محتوى أقوى.

الإباحية هي سلوك متصاعد، إنها نوع من الإدمان، لذلك فإن لها تأثيرات تستمر بالتناقص مع زيادة الاستهلاك. هذا يدفع المستهلك للبحث عن محتوى أصعب وموضوع بنفس الوقت للحصول على نفس القدر من الشعور بالسعادة الذي حصل عليه في البداية، وطبعا صناعة الإباحية تحافظ على وتيرتها.

“لقد حصلنا على نفس النمط لدى البنات والأولاد. إنه مع الوقت يفقد المدمن على الإباحية الإحساس تدريجيا وبشكل طبيعي، بمعنى أنه كلّما تعرض  لمواد ضمنيا تحتوي الإباحية فإنه يصبح أقل إحساسا بهذه المواد مع الوقت” 

 رابط الدراسة

النشوة تعزز السلوك بقوة من خلال إطلاق هرمون السعادة (الدوبامين) فبالتالي أي منبه مرتبط بتحرر جنسي يصبح هو بحد ذاته مرغوبا. الغالبية العظمى من الناس ليست منفطرة للانجذاب نحو العنف أو الشعور بالرغبة تجاه الأطفال، ولكن الإباحية تقوم باعادة تشكيل ميولهم الجنسية ليصبحوا كذلك.

أنت لست محصّنا ضد التكيف الكلاسيكي، فالمسألة ليست مسألة  إرادة وأن الشخصية أخلاقية. يمكنك تدريب الكلاب لتقوم بإفراز اللعاب عند سماع أصوات الجرس، وأن تجعل الفئران تفضل رائحة الموت، وأن يجعل الرجال الكعب العالي والأحذية مغرية ــــ لماذا تعتقد أن المحتوى الإباحي الذي يتضمّن العنف والاعتداء والأقذار يمكن أن يكون استثناء؟ 

كل الطرق تُؤدي إلى روما؛ أو في هذه الحالة إلى إباحية أقوى وأصعب. إن الاستمناء على محتوى كذلك لا يزيد الرغبة فقط  ولكنه يعطي انطباعًا أن الأفعال الجنسية الخطيرة والمهينة شائعة ومقبولة في نفس الوقت.

الإباحية لا تعمل على إعادة رسم المسارات العصبية في الدماغ فقط ولكنها تعمل على إعادة كتابة النصوص الجنسية على حساب البنات الصغيرات والبالغات.

إن ارتباط العاطفة بـ السيطرة/ التبعية يعد النموذج الأولي للجنس في العلاقات بين الذكر والأنثى، والذي يبرر الإباحية. من المفترض في هذا النموذج أن النساء تحب أن يتم التعامل معهن بوحشية. وهذا هو النموذج الأولي لجميع العلاقات التي يكون فيها قهر ـــ حيث أن التابع والذي يكون ” مختلفًا” يستمتع بأن يتم إهانته والتعامل معه في وضع أدنى” ـــــ أودري لورد.

كلما ازداد استهلاك الرجل للإباحية، أصبح من الممكن أكثر أن يقوم باستخدامها في ممارسة الجنس، منبهر بها خلال الجنس، ويطلب أعمالًا إباحية من شريكه، وبالتالي على الأغلب فإنه لا يستمتع بالجنس مع شريكه.

في الإباحية، فإن العدوان والمتعة الذكورية في الصدارة، فـ بالرغم من أن معظمها مزيفة فإن النشوة تظهر في  النساء بنسبة 18% مقابل 78% للرجال. تدور رغبة الرجال والأولاد اليوم حول السيناريوهات التي تضعها الإباحية ( التي تجعل العنف الذكوري طبيعيا بينما لا تكترث للإناث) وبالتالي فإن الفتيات الصغيرات والنساء البالغات يعانين من ذلك.“

الإباحية تعطي رسائل للبنات بأن عليهن الخضوع  لمستوى عالٍ من العنف، وعليهن أن يتسامحن مع  العنف وانعدام الإنسانية. إنهن ينظرن إليه على أنه جنس وليس عنفًا، ينظرن إليه على أنه موافقة وليس جنسًا قسريًّا، تهديدًا، ابتزازًا، أو ما هو أسوأ”

Taina Bien-Aime (المديرة التنفيذية للتحالف ضد الاتجار بالنساء)

ما يقارب ربع النساء البالغات أخبرننا بأنهن شعرن بالخوف خلال العملية الجنسية، ووصفن وضعيات مرعبة مثل أن يتعرضن للخنق بشكل مفاجئ. في الولايات المتحدة أكثر من نصف البنات بعمر 15-19 سنة أخبرن أنهن تعرضن لتصرفات جنسية قسرية. 

في إنجلترا، 40% من البنات بعمر 13-17 تم إجبارهن للدخول بأنشطة جنسية من خلال أصدقائهن الحميمين، و 22% منهن تعرضن لإساءة جسدية على يد شركائهن. الكثير من الأولاد ممن شملهم الاستطلاع شاهدوا الإباحية بانتظام، 1 إلى 5 يحملون في رؤوسهم وجهات نظر سلبية تجاه النساء.

“اليس من الطبيعي أن تكوني فتاة سوية ولكنك لا ترغبين بممارسة الجنس مع الرجال، وتجدينه مقززًا ومهينا وعدوانيًّا؟ ليس عندي أي صدمة جنسية، ولست متدينة، والجنس لم يكن يوما محرَّما بالنسبة لي  (تعليق مجهول في مجلة ريدت).

إحدى الفتيات ولنسميها “سو” قالت: ” أنني متخوفة من أن تكون الأمور أسوأ مما يعتقد الناس”. 

في السنوات الأخيرة، تعاملت “سو” مع أرقام متزايدة لفتيات يعانين من تصرفات جنسية قسرية ضد رغبتهن.”

تنتهي حقوقك عندما تبدأ حقوقي.

ليس لديك الحق المطلق في استخدام الاستمناء من أجل الإساءة أو تربح من خلاله. في المجتمعات الحرة اقتصاديا والتي تمتلك حرية التعبير فإن المواد الكيميائية السامة تتم مصادرتها بشكل روتيني، إباحية الأطفال يتم مصادرتها، لماذا لا يتم منع الأفلام التي تقوم باستغلال البالغين؟

أهلا بك إلى المجتمعات المتحضّرة، حيث يتم انتهاك حريتك بانتظام لتجنيب الناس عواقب قلبك ورغباته.

التكلم حول الحرية والحقوق

“أنه لأمرٌ مدهش جدا أن صناعة كبيرة مثل الإباحية تستمر في تجنب أكثر المبادئ الأساسية التي تدعم حريات الإنسان كما تم تعريفها من قبل إعلان الرابطة العالمية للصحة الجنسية للحقوق الجنسية (رقم 5): الحق في أن تكون حرا من جميع أشكال العنف والإكراه”- ليز والكر (مؤسسة مشروع رفاهية الشباب).

بالإضافة لما سبق، تضمن  المادة رقم 3 من قانون حقوق الإنسان عدم التعرض للتعذيب (سواء العقلي أو الجسدي) أو المعاملة اللاإنسانية أو العقوبة اللاإنسانية أو المهينة.

إذا كنت تحترم حقوق الإنسان عليك أن تفهم أن حق عدم التعرض بالمعاملة المهينة أو اللاإنسانية تتضمن العاملين في أي مجال. كل شخص له الحق ببيئة عمل آمنة. إنها بهذه البساطة. 

حرية التعبير 

اللوبي المؤيد للمواد الإباحية قد أطلق على نفسه اسم: تحالف حرية التعبير. آخر مرة راجعت فيها  حرية التعبير وجدت أنها “الحق في التعبير عن أي آراء دون رقابة أو تقييد”. إن العنصر الخيالي – وهو أن النساء تحب أن يتم الإساءة إليهن- بالتأكيد يمكن اعتباره على أنه كلام بدافع الكره، ويحرض على العنف، ولكن الإهانة والعنف غير الواقعي في الإباحية لا يمكن اعتباره “رأيًا أو كلامًا” حتى لو كان يعكس رؤية وتصور المخرج. 

إن الانكماش خلف شعار حرية التعبير هو أمر مخادع. إنه حول ( الحقوق والحريات) من أجل الانتفاع والربح من خلال الاستغلال وعدم المساواة في الارتباطات الاجتماعية من أجل المال، أو للاستمتاع بها وليس أي شيء آخر. 

إشارة تبعث على الحزن في هذا العصر.

العديد من الرجال المسيئين والمجرمين يقومون بخنق ضحاياهم من الإناث، أكثر من 34%- 68% من النساء يقمن بالإبلاغ عن قيام الشريك الحميم بالاعتداء بالخنق. الخنق غير القاتل هو أحد العوامل المهمة لقتل المرأة عن طريق الشريك الحميم.

إن النساء معرّضات للقتل أو الإصابات البالغة عن طريق الخنق سبعة أضعاف مقارنة بالإيذاء الجسدي أو التهديد. على ضوء هذا، فإنه من المقزّز أن تكون واحدة من أكثر الأمور تهديدا وخطورة على حياة النساء هي الأكثر شيوعا وطلبا من أجل ممارسة العادة السرية.

“…ما يقلقني هو الأخلاقيات في تقديم طريقة رئيسية لتعذيب النساء وإرهابهن عن طريق لعبة جنسية” (ممثلة إباحية سابقة)

إنه نوعٌ من الاعتداء الذي عادةً لا يترك دليلًا ملموسًا يمكن تعقبه، ومع ذلك ، فإن “تداعياته الجسدية يمكن أن تشمل السكتة القلبية ، والسكتة الدماغية ، والإجهاض ، وسلس البول ، واضطرابات الكلام ، والنوبات ، والشلل ، وإصابات الدماغ طويلة المدى الأخرى”. وهذا إذا تمكنت الضحية من النجاة.

الأزواج، الأصدقاء الحميمون ، المواعدات عبر تطبيق تندر الذين قاموا بخنق النساء حتى الموت ثم قاموا بإلقاء اللوم على “الجنس القاسي” الذي أخفق فقط ، من أجل تخفيف  الحكم عليهم. العديد من هؤلاء الرجال حصلوا على أحكام مخفضة، وتم إطلاق سراحهم بعد بضع سنوات من السلوك الجيد ( في النهاية ليست هناك نساء لإهانتهن في السجن).

الآن يمكن إهمال أي قدر من العنف الجنسي والمنزلي، وحتى العنف البالغ الخطورة باعتباره (بالتراضي) حيث إن الرجال يمكن الإشارة إلى الفيديوهات الإباحية المفضلة لديهم، ويكونون يبتسمون وغير منزعجين من هذا العنف.

يمكن اعتبار النزيف الشرياني المهبلي للضحية ، وكسر تجويف العين ، وجروح الوجه ، والصدمات الحادة مجرد “ألعاب جنسية” من قبل الرجال الذين يعذبون النساء حتى الموت. اعتدنا أن نقول: “كانت تطلب ذلك” بالاغتصاب ، والآن نفعل ذلك بالقتل. (الولايات المتحدة على الأقل بدأت بأخذ إجراءات ضد هذا النوع من “الدفاع”).

فتاة في عمر 16 ستحتاج إلى عملية جراحية لوضع كيس كجزء من القولون لبقية حياتها وذلك نتيجة مجموعة جنس خشن وبعض الأخبار لا تستطيع أن تكتب سوى أنها قامت بإيذاء نفسها أو قامت بتقليد الإباحية. وتم تقييد ضد مجهول. يتم اغتصاب النساء وإيذاؤهن بشدة واغتصابهن وقتلهن ـــ من الفاعل؟ ومن هو الصامت، الشخص الذي تتم حمايته في هذه المعادلة؟ أين الإشارة للرجال / الأولاد الذين قاموا بإيذائها؟

اليوم نستعرض أمام الجميع الجنس والاغتصاب، الجنس والقسوة على النساء وقد اجتمعت كلها في مفهوم واحد. الإباحية اليوم تعني تعزيز وتشجيع الكره للنساء عن طريق تصويرها، ليس هناك شيء قصير في تصوير احتفالية اغتصاب المرأة وتعنيفها وإهانتها على يد رجل.

العنف الجنسي والنفاق

“أعمار الأطفال تصبح أقل بشكل متزايد، ويبدو الأمر أكثر وأكثر، إنه ليس حول الإباحية والأطفال، ولكن أصبحت الإباحية والأطفال تأخذ تصوّرات عدوانية”.

لا يمكن لمجتمع ملتزم بالقضاء على إساءة معاملة الأطفال أن يمارس الجنس مع الأطفال في أي شكل من أشكال وسائل الإعلام ، ولا أن يسمح بنشر المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال من خلال نقص التحقيق في هذه المواد واعتمادها.

لا يمكننا الالتزام بالمساواة والحقوق أو حتى مجرد الاحترام الضروري والجوهري للمرأة عن طريق أي شيء سوى الكلام  إذا بقينا نتسامح في تمكين وتشجيع الرجال أن يمتعوا أنفسهم عن طريق الإساءة الحقيقية وإهانة ومعاملة المرأة على أنها شيء. لا يوجد محاربة للعنف الجنسي، الاغتصاب، أو العنف المنزلي في مشهد كهذا – إنه يعادل تفريغ المحيط الأطلسي باستخدام ملعقة شاي.

“هل الأخلاق والمصداقية ” تقتضي أن تتلاعب وتعمل على ترقية العنف والانحطاط الذي يرهب ويقتل النساء يوميا؟”

عندما تقوم وسائل الإعلام الترفيهية اليومية بتصوير سفاح القربى ، الاختطاف، والاغتصاب الجماعي الوحشي مثلما تصور كمية هائلة من العنف الجنسي والإساءة اللفظية ضد النساء فإنها بذلك تقوم بإرسال رسالة خاطئة على أقل تقدير. كما هو الحال مع الروايات المدمرة التي تصور نساء يقاومن اغتصابهن ثم يستمتعتن بالأمر.

أنت لديك الخيار

الإباحية هي انحطاط وإهانة للمرأة. إنها عمل جاحد. أنا لا أريد أن أكون مرتبطة به، فقط خذ نظرة على الصور. أنا أعني أن النساء يتم إهانتهن كأشياء جنسية همجية. هذا ليس ما هي عليه الإنسانية. حتى إني لا أرى أن هناك شيئًا يمكن أن تتم مناقشته. – نعوم تشومسكي.

إذا كنت قرأت إلى هذا الحد، فقد استبعدت فكرة أن الإباحية تختصّ بالعمر أو الأشخاص الراغبين فيها. ومن الممكن ومن أن تبدأ بالتفكير فيما إذا كانت الموافقة على الأذى والإهانة كافية لتبرير أي مستوى من الإيذاء النفسي والجسدي الذي يتعرض له ممثلو الإباحية.

قد أكون تمكّنت من إقناعك أن العنف الجنسي في الإباحية غير مقتصر على العاملين فيها، وهذا يجعل فكرة أنه حتى الإباحية غير العنيفة تعرض النساء للخطر فكرة موضوعية، على ضوء هذا أنت لديك الخيار، تستطيع أن:

التظاهر بأن الإباحية يتم إملاؤها من قبل نساء تحب أن تتم الإساءة إليهن بدلا من أنها من صنع رجال يحبون أن يشاهدوا الإساءة للنساء. قم بتنفيذ رغبتك لاستهلاك محتوى مهين أو عنف جنسي على حساب التظاهر بأنك بطل حقوق المرأة وحرية التعبير.

التمسك بفكرة الموافقة من أجل المال تسمح بأي مقدار من الوحشية والإذلال طالما أن هذا يريح ضميرك. وضع جانبًا الأخلاقيات في تصوير مشاهد الإساءة كنوع من التسلية. وقبل هذا تقبّل الفشل في التفكير الناقد، أو التصرف بأخلاقية.

غلف نفسك في الوهم المريح وهو أن الاختيارات تُصنع في فراغ حيث أن تاريخ الإساءة الشخصي، والاجتماعي والثقافي والقوى الاقتصادية التي تضع المرأة في ظروف سيئة بحيث أنها لا تتحمل المسؤولية تجاه أنه لماذا قد يقوم شخص بالتطوُّع بفعل الأفعال المسيئة للمرأة. (إن الخيانة الذاتية المتأصّلة “عن طيب خاطر” بحيث تحتقر شخصا نتيجة العديد من القيود، والضغوط هي السبب في أن” الإهانة” لها تأثيرات طويلة الأمد وتأثيرات قاتلة على الروح والعقل.. مقارنة بالتعذيب الجسدي”.) 

الإصرار على الأمراض التي تنتقل عن طريق الجنس، وإساءة استخدام المخدرات ( عادة تستخدم كوسيلة ليتم الدخول في المشهد) والجروح الهائلة التي تسببها هذه الصناعة غير مهمة ـــ حيث إنه من يهتم إذا كان ” النجم” للفيلم الإباحي عاني من تمزقات أو هبوط في الأعضاء؟ من قد يهتم إذا عانى الممثل الإباحي من الإفراط في استخدام المخدرات؟

أقنع نفسك أن الإباحية التي تشاهدها ليست بهذا السوء؛ لأن الفتاه الإباحية قد أخبرت في المقابلة وهي خارجة كم هو عظيم الحصول على الشيك المدفوع، والحفاظ على وظيفتها، وكيف أنها تجنّبت الإساءة والسخرية من المعجبين والمساعدين الذين يعملون على حماية الصناعة. إنك لا تراها، وهي يتم استنزافها مرارا وتكرارا، فقط ليتم تجاهل هذه المحاولات عند تحرير الفيديو، وبالتالي يجب أن يظهر كل شيء وكأنه حقيقي.

غض الطرف عن حقيقة أنك لا تملك طريقة للتمييز بين أن يتم الدفع من أجل الضرب الجنسي لشخص بالغ يرتدي ملابس طفل، وبين اغتصاب فتاة مخطوفة. تأكد من  أنك تستطيع أن تعرف الفرق بين فيديو لفتاة لديها القدرة جسديا إن لم يكن ماليا أن تترك وظيفتها، وبين فتاة أو امرأة  تم الاتجار بها ولا تستطيع ترك هذا العمل. اجعل عندك الإصرار للتأكد  إذا ما كان الفيديو الإباحي لشخص هاوٍ  نُشر باسم “مجهول” قد تم تحميله بموافقة الطرفين وبالتوافق على الأكيد.

تغاضَ عن أن فيديوهات “المراهقين”و “سفاح القربى” قد تم استخدامها من قبل مسيئين لتوجيه وتهيئة ضحاياهم. تجاهل عمدا بدافع  الأذى بأن هذه الصناعة مرتبطة بالاتجار بالبشر، وتعمل على تغذية الطلب عليها، ثم قم بتحميل الفيديوهات وتسجيلها من أجل الربح.

تظاهر بأن أمورك تمام مع مشاهدة أفعال الممثلات الإباحيات والتي لن تكون يوما “عصرية” كما في إباحية الأطفال، والذين هم القاعدة الأساسية للمستخدمين، وعلى أية حال، إنهم أيضا يشاهدون إباحية البالغين.

يصرون بشدة أن وسائل الإعلام ليس لها أي تأثير على وجهات النظر، وأن وجهات النظر والمعتقدات ليس لها أي تأثير على السلوكيات. تظاهر أن النشوة لا تُؤثر بقوة على السلوك، وأنها قادرة على إعادة تشكيل مسارات الدماغ وتشوه الأذواق الجنسية.

تجاهل ثقل الدليل. أقنع نفسك أن أولئك الذين يدرسون، يتعاملون ، أو في الحقيقة هم مسيئون للجنس لا يعلمون عما يتكلمون عندما يتحدثون عن الرابط بين الاستمناء عند الرجال والعنف في الجنس الحقيقي ويريدون أن يشاركوا فيه بأنفسهم.

وبالنهاية يمكنك الاختيار بين أن تدعم صناعة غير إنسانية والتي هي مالكها هو الإساءة المباشرة عبر الشاشة، الاستغلال، والتعامل مع الإنسانية كشيء مادي وتجريدها من إنسانيتها.

أو، يمكنك أن تضع مكانة عالية وأن ترتقي بكرامة ومصلحة الآخرين بدلا من استخدام طريقة واحدة للهروب. هذا كل ما ستحتاجه للتخلي عن الإباحية، ليس ملجأ، ولا طعاما، وليس تواصلا اجتماعيا، ولا تحقيق الذات وليس الجنس ولا حتى مجرد الاستمناء، لا يمكنني التأكيد على الطبيعة غير الضرورية للمواد الإباحية بما فيه الكفاية – إنها ليست دعامة تحتاجها.

التغيير ممكن: التنظيم والحظر 

إن المسؤولية الذاتية جيدة ومقبولة، ولكنها تعبر عن مقياس صغير جدا. لدينا من القوة أكثر بكثير من هذا. إننا نستطيع وبالفعل قمنا بالحجز على الكثير من الصناعات بالكلية التي اتبعت ذات النمط: يتلقى المستخدم اندفاعًا من المواد الكيميائية التي تشعره بالرضا على حساب صحته ورفاهية الآخرين.

في أستراليا، تم تشريع وتنظيم أسرّة التسمير لتقليل الضرر، ثم تم حظرها تماما عندما اعتقدوا أن ضررها  على راحة السكان ورفاهيتهم غير مقبول (وعندما أعطت التشريعات الحكومية انطباعا خاطئا عن الأمان والتأييد)

ماذا حدث للعاملين في أسرة التسمير؟ لقد وجدوا عملا آخر، بينما وجد المالكون لهذه الأسرة مشاريع أخرى. 

العاملات في الإباحية تعملن خلال مدة لا تتجاوز 6-18 شهرا، والكثيرات يستقلن بعد أداء أول مشهد. إنها صناعة تقوم بعلك الناس ثم بصقهم للخارج، وتستمر بالربح من تصوير استغلالهم هذا للأبد.

بالمثل، السجائر تم صناعتها لتكون باهظة الثمن مع صور لتحذيرات صحية عليها. مُنعت شركات التبغ من الإعلان ، حتى في الخفاء ، للأطفال ، بينما عوقب بشكل كبير الموزعون  الذين يبيعون للقصّر دون التحقق من بطاقة الهوية. التدخين تم حظره في المطاعم وأماكن الشرب والملاهي الليلية. القليل من الناس اليوم ينخدعون بالتدخين وكنتيجة قلّت نسبة المدخنين.

الاختلاف بين التدخين والإباحية يتعلق بشكل أقل مع مستوى الضرر، وبشكل أكبر مع اللوبيات المسؤولة عن هذه الصناعات. الإباحية كصناعة تقدر ب 6$-15$ بليون دولار، بينما تجارة الجنس من المتوقع أن تكون أكثر ربحا. إن حظر صناعة ما أو حتى محاولة تنظيمها بشكل مناسب لحماية أرباحها الهائلة ليست مهمة سهلة ، ومع ذلك ، فهي ليست مهمة مستعصية على التغلب عليها.

يجب الاعتراف أن هناك عواقب غير مقصودة للحظر مثل فزع الناس لشرب الكحول والإصابة بالعمى. على أية حال، لا أعتقد أن مقارنة مع عواقب الحظر هو أمر مناسب إذ أن هناك شبكات إجرامية ضخمة موجودة فعلا وملهمة من الإباحية تتنبأ برغبة الرجال للعنف الجنسي والانحطاط. كيف يمكن بطريقة أخرى أن يبقى العرض متناسبا مع الطلب؟ 

(و باتجاه آخر، لماذا نتحدث عادة عن فشل الحظر، وليس عن العديد من النساء اللاتي تنفصلن عن أزواجهن السكرانين والذين يقومون بضربهن في هذه الفترة من تاريخ أمريكا؟)

التاريخ يُعيد نفسه، مما يعني أن هناك أملًا 

بنفس الطريقة التي قامت بها شركات التبغ بالتلاعب بكميات النيكوتين؛ لتضمن الإدمان على منتجاتها فإن مصوري الإباحية قاموا بنفس الشيء بإنشاء محتوى متصاعد لحد أقصى.

تماما مثل شركات التبغ، صناعة الإباحية والمُؤيدون لها سوف ينكرون الأذى المباشر وغير المباشر ويدّعون أن الدليل (غير واضح) ،(غير حاسم)، أو (متناقض) بينما يتجاهلون جبلا من الأدلة.

عمالقة الأكلات السريعة يموّلون الأبطال المحبوبين للأطفال، هل يمكن أن تقوم المواقع الإباحية كإشارة للفضيلة بتوجيه المساعدات الخيرية للجمعيات الخيرية للاتجار بالبشر؛ وذلك لتنظيف صورتها- أم قد يبدو هذا الأمر سيئا أيضا؟

في النهاية، العرض الأول للسلام سوف يأتي، على شكل كودات ضعيفة وطواعية للسلوك. من الممكن أن تكون إباحية على شكل (خالية من الاستغلال) و(النسوية) هي نسختهم من السجائر قليلة القطران.

إذا كنت تعتقد أن الإباحية النسوية لن تكون مدفوعة بالربح، أو موجهة للذكور، وأنها استغلالية كما في باقي الإباحية فستكون سذاجة منك. عند السؤال عن كيفية تحسين الإباحية قام “نعوم تشومسكي” بتشبيه السؤال بسخافة “التحسين” بدلا من القضاء على الإساءة للأطفال.

إذا حدثت معجزة وتم تطبيق التحسينات بشكل عملي بحيث تكون الإباحية غير عنيفة، فإن مراعاة العمر وأخذ الموافقة سوف تكون تطورًا، ولكن إلى متى سيظل هذا الوضع حتى يقوم مصورو الإباحية واللوبيات بتدمير هذه القيود، ونعود إلى نقطة البداية من جديد؟ تذكر أيضا أن الإباحية التي تعمل على جعل جسم المرأة شيء مادي فقط والإباحية غير العنيفة فإنها بالمثل  تُشجع على تملك جسد المرأة؛ وكنتيجة لذلك تشارك في العنف الجنسي.

هنالك شيء واحد أكيد، أننا قد نكون مثل المشهد المؤيد للتدخين في الخمسينات ويظهر فيه Joe Camel وهو ينفث الدخان في وجوهنا.(كما تعلم قبل أن يتقاعد تكلم علانية ضد صناعة التدخين).

وبالتالي، نعم يوجد أمل!

مقالة طويلة، أليس كذلك؟ إنها فقط مجرد رأس جبل الجليد، لم أذهب بعد خلف الأسماك الأصغر مثل صورة الجسد، وناقشت فقط التحيز الجنسي، وليس العنصرية. 

أنجيلا فولكوف تكتب عن السلسلة الكاملة للتجربة الإنسانية، وهي محررة Sike! علم النفس للهيمنة على العالم.

مراجعة: محمد حسونة

المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *